حقائق غريبة عن الحرب العالمية الثانية؟؟

Please login in order to report media.



  • قناة عربية ثقافية ممتعة مميزة تهتم باكتر مقاطع الفيديو تميزا وغرابة من مختلف المصادر ,قناة ستدعك على اطلاع دائم على احدث المقاطع الشائعة و المميزة حققنا المستحيل!!!!يعيش النجم الويلزي، غاريث بيل، حالة من التألق اللافت في بطولة الأمم الأوروبية، التي تقام حالياً في فرنسا “يورو 2016″، بعدما قاد منتخب بلاده للتأهل رسمياً، إلى دور الستة عشر بالبطولة القارية.

    غاريث بيل، خطف الأضواء في اليورو، وتألق بشكل لافت، وأصبح أحد نجوم البطولة، لدرجة أن الكثيرين يرونه النجم الأول، بعدما سحب البساط من تحت قدمي النجم الفرنسي ديميتري باييه، الذي يقدم أداءً رائعاً مع الديوك حيث اعتبره المحللون النجم الأول للبطولة في أول جولتين.

    وترصد “إرم نيوز” في التقرير التالي، أسباب حالة التألق اللافت، التي يعيشها غاريث بيل في اليورو، حيث بات يشكل خطرا كبيرا على الديك الفرني ديميتري باييه.

    روح القيادة

    بيل، اكتسب في بطولة اليورو روح القيادة لمنتخب ويلز، وهو ما جعله ينال إعجاب الجماهير، التي تتابع البطولة.

    ولم يعد بيل مجرد نجم في تشكيلة ويلز، بل أشبه برمز لهذا المنتخب، خاصة أنه يقوم بأكثر من دور داخل المستطيل الأخضر، سواء كصانع ألعاب أو جناح سريع أو هداف يجيد هز الشباك ببراعة.

    دور بيل وقدراته الفردية، جعلته يسيطر على الأضواء في تشكيلة ويلز، وأصبح مرشحاً للتقدم مع منتخب بلاده، لمراكز مميزة بالبطولة.وكان المنتخب الأرجنتيني قد وصل إلى نهائي كاس العالم 2014 بالبرازيل لكنه خسر أمام نظيره الألماني، ثم خسر نهائي كوبا أمريكا 2015 أمام تشيلي، والآن بات على بعد خطوة واحدة من نهائي النسخة الحالية من بطولة أمريكا الجنوبية، ويأمل في اعتلاء منصة التتويج.

    وقال ليونيل ميسي قائد المنتخب الأرجنتيني عقب فوز الفريق على منتخب فنزويلا في دور الثمانية "إنه ليس أمرا سهلا أن تصل إلى الدور النهائي في بطولتين متتاليتين ثم تخوض الدور قبل النهائي."

    وتشكل المباراة المقررة أمام المنتخب الأمريكي في استاد "إن.جي.آر" في هيوستن ، نقطة انطلاق للمنتخب الأرجنتيني نحو التتويج باللقب، فقد تحدث ميسي بصراحة قائلا "رؤوسنا (تفكيرنا) في مكان آخر ، وهو أن نتمكن من التتويج باللقب الذي نحتاجه بشدة."

    وعلى الجانب الآخر، لا شك أن المنتخب الأمريكي سيسعى جاهدا لتحقيق مفاجأة أمام نظيره الأرجنتيني والإطاحة به قبل الوصول للمحطة الأخيرة.

    ولا يزال الألماني يورجن كلينسماناالمدير الفني للمنتخب الأمريكي متمسكا بتعزيز عقلية اللعب من أجل الفوز لدى لاعبيه ، وقد أدى بشكل جيد في إعادة توازن الفريق بعد الهزيمة أمام كولومبيا صفر / 2 في المباراة الافتتاحية للبطولة.

    وقال كلينسمان الأحد الماضي "إننا مستعدون تماما لمواجهة الأرجنتين.

    إننا مستعدون للدغهم ، لمنافستهم ومطاردتهم."

    واكتسب المنتخب الأمريكي الذي يقوده المهاجم المخضرم كلينت ديمبسي، المزيد من الثقة تدريجيا مع مواصلة تقدمه في البطولة ، وقد تعززت تلك الثقة بشكل كبير إثر فوزه على منتخب الإكوادور المتماسك 2 / 1 في دور الثمانية.

    واعترف براد جوزان حارس مرمى المنتخب الأمريكي قائلا "كلينسمان محفز رائع".

    وكان كلينسمان ، المدرب السابق لمنتخب ألمانيا ، قد شدد على لاعبيه قبل مباراة الإكوادور أنه يريد من المنتخب الأمريكي أن يرتقي لمستو تحديات أكبر.

    وقال كلينسمان "القصة القديمة هي قصة الفريق الأقل حظا ، لا أريد سماع هذه القصة من جديد.

    أود أن أرى فريقا جريئا يجازف.

    لنمضي قدما من أجل ذلك!."

    ومن المؤكد أن هذه الروح هي التي ينتظرها كلينسمان من لاعبيه في مواجهة ميسي ورفاقه.

    وفي مباراة الأرجنتين، سيفتقد المنتخب الأمريكي جهود جيرماين جونز وبوبي وود ، بسبب الإيقاف.

    وكان المنتخب الأمريكي خاض مباراته في دور الثمانية يوم الخميس بينما خاض المنتخب الأرجنتيني مباراته بالدور نفسه السبت ، وهو ما يمنح الفريق الأمريكي أفضلية في وقت التحضير للمباراة ، ومع ذلك يؤكد المنتخب الأرجنتيني على استعداده لمواجهة أصحاب الأرض.

    وقال ميسي "إنه منافس صعب ، يتمتع بقدرات جسدية عالية وقوة كبيرة ، والأهم من ذلك أنه يقدم عروضا جيدة للغاية."

    بينما قال جونزالو هيجوين "نتمنى ألا يكون لافتقاد الراحة تأثير علينا.

    عزيمتنا تبدو أقوى من هذه الاعتبارات، وسنقدم ما لدينا في المباراة المقبلة من أجل الوصول للنهائي."

    وبهدفه في شباك فنزويلا بمباراة دور الثمانية، اقتسم ميسي مع جابرييل باتيستوتا صدارة قائمة هدافي المنتخب الأرجنتيني برصيد 54 هدفا لكل منهما.

    كذلك كان الهدف هو الأول لميسي بقميص المنتخب في أدوار خروج الخاسر، منذ الدور قبل النهائي لكوبا أمريكا 2007 .

    ويعتبر الكثيرون ميسي أفضل لاعب في العالم وأن ظهوره بمستواه أمر حاسم في تتويج الأرجنتين بأول لقب كبير لها منذ لقب كوبا أمريكا 1993 .

    وقال جيراردو مارتينو لمدير الفني للمنتخب الأرجنتيني "لقد جئنا هنا بهدف واحد منذ أول يوم ، وسنواصل الكفاح من أجله.

    لا أحد يمكنه ضمان شيء ، ولكن لا يمكن لأحد أيضا حرماننا من الحلم."

    Uploaded 2 years ago in the category People's concerns

  • حقائقغريبةعنالحربالعالميةالثانية؟؟